نصائح عامة

كيف تتصرف مع الشخص في فترة التعارف – 17 نصيحة مهمة

كيف تتصرف مع الشخص في فترة التعارف

فترة التعارف هي مرحلة مهمة في بداية أي علاقة، حيث يتعرف الشخصان على بعضهما البعض ويقومان بتحديد ما إذا كانت هناك توافق واهتمام مشترك بينهما للمضي قدما في العلاقة. وخلال هذه الفترة يلعب الشخص الدور الحاسم في كسب إعجابه وإظهار جوانبه الإيجابية والمحببة إليه.

إن فهم كيف تتصرف مع الشخص في فترة التعارف يعد أمرا هاما لضمان نجاح العلاقة المستقبلية. يجب أن تكون المحادثات خفيفة وممتعة لإنشاء جو من الراحة والارتياح بين الشخصين. بالإضافة إلى ذلك يجب أن تظهر الاهتمام الحقيقي وتجنب الانتقاد أو الإهانة. كما يجب عليك أن تكون صادقا في التعبير عن أفكارك ومشاعرك وأن تحترم الخصوصية.

مع هذه النصائح والتوجيهات يمكنك اجتياز فترة التعارف بثقة ونجاح وتبني علاقة صحية مع الشخص الآخر. في هذا المقال سنقدم لك 17 نصيحة مهمة لكيف تتصرف مع الشخص في فترة التعارف. تابع القراءة للحصول على معلومات قيمة ومفيدة.

كيف تتصرف مع الشخص في فترة التعارف

العمل على بناء الثقة

الثقة هي أول شيء يجب أن تفكر به خلال فترة التعارف وذلك بسبب أنها تساعد على تعزيز العلاقة وتجعلها أقوى. الثقة لا تبنى بين ليلة وضحاها بل تستغرق وقتاً وجهداً ولا يمكن فرضها عليه. مع الوقت ومن خلال تفاعلكما وتجاربكما المشتركة ستتطور الثقة تدريجياً وستصبح أقوى. لذا يجب العمل على بناء الثقة بينك وبين الشخص الآخر في كل فرصة متاحة.

إقرأ أيضا:ما هي معتقداتك الشخصية حول عقلك بقمع الذكريات المؤلمة للغاية

التركيز على الجوانب الإيجابية للعلاقة

من الطبيعي أن تواجه تحديات خلال تعرفك على شخص معين لذلك تعتبر من النصائح الأولى لكيف تتصرف مع الشخص في فترة التعارف التركيز على الجوانب الإيجابية للعلاقة. والتي بدورها ستعزز الروح المعنوية بينكما وستسهم في تعزيز علاقتكم. ستجد أن الشخص الآخر سيشعر براحة أكبر وثقة أكبر فيما يتعلق بالعلاقة.

ابدأ بمحادثة خفيفة وممتعة لكسر الجليد وخلق جو من الراحة

أحد أهم الخطوات التي يجب عليك اتخاذها في فترة التعارف هي بدء المحادثة بطريقة خفيفة وممتعة. يمكنك ان تستخدم النكات الطريفة أو القصص الصغيرة لخلق جو من الراحة. فعندما تجعله يبتسم ويشعر بالارتياح من البداية، فإنه يجعل الانطباع الأول أكثر إيجابية ويزيد من فرصة النجاح للحصول على إعجاب الشخص.

على سبيل المثال يمكنك سؤاله عما إذا كان لديه هواية مميزة أو قصة مثيرة للاهتمام يرغب في مشاركتها. هذه الأسئلة تساعد على بناء تواصل أفضل وتعزز الارتباط بين الشخصين.

أظهر الاهتمام

إظهار الاهتمام هو جزء هام في بداية فترة التعارف حيث يساعد على بناء الارتباط القوي ويعبر عن الاهتمام الحقيقي بالشخص الآخر. يمكن أن يتم ذلك عن طريق الاستماع بانتباه إلى ما يقوله، والتفاعل معه بشكل مهتم. على سبيل المثال عندما يشاركك قصة يجب عليك التركيز والاستماع بانتباه وطرح أسئلة لمزيد من التوضيح.

إقرأ أيضا:كيف يمكن التوقف عن التفكير بشخص ما: 24 طريقة سهلة لإبعاد شخص ما عن رأسك

يتوجب عليك أن يكون اهتمامك صادقا ليس من باب المجاملة فقط حتى يستطيع الشخص الأخر أن يشعر بهذا الإهتمام الصادق وبالتالي تزيد فرص نجاح العلاقة بينكما.

استخدم روح الدعابة لكسر التوتر وخلق جو فكاهي

يعد الضحك والمرح جزءا مهما من بناء العلاقة وتعزيز التواصل بين الشخصين. عند استخدام الدعابة يمكنك إضفاء جوا خفيفا ومرحا، وذلك بسبب أن الضحك هو طريقة رائعة لتخفيف التوتر المحتمل في البداية وإحداث اتصال غير رسمي ومرح على المحادثات.

احرص على استخدام الدعابة بشكل لطيف ومحترم وتجنب النكات الجارحة أو السخيفة التي قد تكون غير ملاءمة. على سبيل المثال يمكنك الحديث عن المواقف الطريفة التي تحدث في حياتك اليومية أو استخدام اللغة بشكل مبتكر وغير مألوف لإضفاء البهجة على المحادثات.

كن نفسك ولا تحاول تقليد شخص آخر

لا شك في أن فترة التعارف فرصة لأن تكون نفسك الحقيقي دون أن تحاول تقليد شخص آخر. لأنه يساهم في بناء علاقة صادقة. قد يكون من المغري أحيانا أن تحاول تقليد شخصية شخص آخر لإعجابه، ولكن هذا قد يؤدي في المستقبل إلى مشاكل وتعقيدات في العلاقة.

عوضا عن ذلك قم بالتركيز على أن تظهر الجوانب الإيجابية والفريدة لشخصيتك الحقيقية. استعرض اهتماماتك وأفكارك بصدق، ولا تخشى من أن تعبر عن رأيك ومشاعرك. إن كونك على حقيقتك يجعل الطرف الأخر يشعر بالراحة والثقة فيك ويتعرف على شخصية حقيقية وصادقة تلتزم بمبادئها وقيمها.

إقرأ أيضا:كيف أعرف أن حبيبي السابق لم ينساني؟ 7 علامات تدل على إنه مازال يفكر بكي

لا تنسى أنك تستحق أن يحبك الأخرون على ما أنت عليه، لذا كن مرتاحا وثق بنفسك ولا تحاول أن تتغير من أجل أحد. فخلف كل إنسان هنالك الكثير من القيم والمزايا التي تجعله فريدا ومحبوبا، وهي ستكون الأساس لبناء علاقة ناجحة في المستقبل. استمتع بالتعارف واستمر في تطورك الشخصي والعاطفي، وستجد الإنسان الذي سيقدرك بشخصيتك الحقيقية.

مشاركة الهوايات والاهتمامات

في بداية كل تعارف من الأمور المهمة التي يجب عليك مراعاتها هي مشاركتك لهواياتك واهتماماتك مع الشخص الآخر. هذا يعتبر طريقة رائعة لتعزيز العلاقة. فإذا كنتم تشاركون نفس الاهتمامات والهوايات فستكون لديكم فرصة أكبر لخلق مواضيع جديدة في كل محادثة وتبادل الأفكار والتجارب.

يمكنك بدء المحادثة حول الاهتمامات المشتركة وأن تستمع إلى ما يقوله الشخص الآخر والاستفسار عن تفاصيل هواياته وكيف أصبح مهتمًا بها. بهذه الطريقة تعزز الارتباط العاطفي بينكما وتصقل العلاقة بشكل إيجابي. فاستمتع بالوقت الذي تمضيه معه ولا تتردد في مشاركة ما يمكن أن يعزز هذا الاقتران بينكما.

كن صادقًا مع الشخص بشأن أفكارك ومشاعرك

عندما تكون صادقا يمكن أن تبني علاقة قوية ومتينة مع الشخص الآخر. قد تشعر بالقلق من أن يؤدّي الصدق إلى رفض الشخص لك، ولكن في الواقع صراحتك تساعدك على فهم ما إذا كان هناك توافق حقيقي بينكما أو لا. و كذلك يساعد الطرف الآخر في فهم ما تبحث عنه في العلاقة، سواء كان ذلك الاستقرار أو المغامرة أو أي طموحات أخرى.

تذكر إن تجاهل المشاعر والأفكار الحقيقية ومحاولة إبهار الشخص الآخر يمكن أن يؤدي في النهاية إلى صدمة وإحباط، وهو أمر يمكن تجنبه ببساطة من خلال أن تكون صادقًا من البداية.

تجنب انتقاد الشخص أو إهانته

من الأمور الهامة خلال فترات التعارف أن تتجنب الانتقاد الحاد والإهانة. عوضا عن انتقاد الشخص أو إهانته، يمكنك البحث عن طريقة لطيفة للتعبير عن وجهة نظرك أو توجهك. يمكنك استخدام الاحترام والصداقة لبناء حوار مفتوح ومتبادل. كن مهتمًا بآرائه وحاول فهم وجهات نظره.

إذا كانت هناك مشكلة تحتاج إلى حل أو خلفية سلبية تحتاج إلى مناقشة، قم بذلك بشكل هادئ وبناء. واحرص على أن تكون كلماتك إيجابية وتعكس تقديرك واحترامك. تجنب إقحام الألفاظ الجارحة أو الهجاء وتذكر دائما أن الاحترام أساس كل علاقة.

احترم خصوصية الشخص وابتعد عن طرح الأسئلة الشخصية غير المناسبة

يجب أن تتجنب طرح الأسئلة الشخصية غير المناسبة التي قد تتسبب في احراج الشخص أو تخرق حدوده الشخصية. كن حساسا لمشاعره ولا تطلب منه الكشف عن أي شيء لا يريد التكلم عنه. قد يكون له أسباب خاصة لعدم رغبته في الحديث عن بعض المواضيع، وعليك أن تحترم ذلك. اكتف بالمحادثة العامة والأفكار التي تشعره بالإرتياح في مشاركتها.

يمكنك طرح الأسئلة العادية والبسيطة التي تساعدك على معرفته بشكل أفضل. عوضاً عن طرح أسئلة حساسة مثل الأسئلة المتعلقة بالحالة المادية، أو الأسئلة الشخصية جدًا أو الماضي العاطفي أو الحياة العائلية.

لا تضغط على الشخص لاتخاذ قرار بشأن العلاقة

كل علاقة تحتاج إلى وقت وأن كلا الشخصين يحتاجان إلى التعرف جيدا على بعضهما البعض قبل اتخاذ أي قرار. لهذا لا تتسرع في تحديد مستقبل العلاقة أو في وضع الشخص في زاوية للاختيار. اسمح للأمور بالتطور بشكل طبيعي واحترم وقته لاتخاذ أي قرار. قد يحتاج كل منكما للوقت للتفكير ومعرفة مدى توافقكما واستمرارية العلاقة.

فعندما تشعر أن علاقتكما أصبحت جادة  ولها مستقبل محتمل، فقط أعطه فرصة ليتحدث عن مشاعره وأفكاره ولا تضغط عليه لاتخاذ قرار. استمع إلى ما يقوله وحاول فهم وجهة نظره. فالقرار بشأن العلاقة يجب أن يكون ذا صفة تعاونية ويتم اتخاذه بناءً على الثقة والتفاهم المتبادل بين الطرفين. لهذا لا تجبر الشخص على القرار واحترم وجهات نظره وقراراته المستقبلية.

لا تخشى من رفض الشخص لك

في فترة التعارف من الطبيعي أن يحدث رفض فلا تخشى من ذلك ولا تدع الرفض يؤثر على ثقتك بنفسك. فالرفض ليس نهاية العالم ولا يعكس شخصيتك أو قيمتك كشخص. قد يكون الشخص يملك أسبابه الخاصة لعدم رغبته في العلاقة، وهذا لا يعني بالضرورة أن هناك عيبا فيك.

دع الرفض يساعدك على النمو والتعلم من خلال فهم التحفظات التي ربما كانت لدى الشخص الآخر. اسأل نفسك ما الذي يمكن تحسينه في العلاقة القادمة وكيف يمكنك أن تتعلم من هذه التجربة.

لا تجعل الرفض يثنيك عن متابعة البحث عن الشريك المناسب لك. العالم مليء بالأشخاص المختلفين ولديك الحق في البحث عن الإنسان الذي يتوافق معك. استمر في كسب الخبرات والاستفادة من فترة التعارف لتعزيز فهمك لنفسك ولما تبحث عنه في شريك الحياة.

كن واثقا بنفسك ولا تخجل من مشاعرك

لتكون ناجحًا في فترة التعارف عليك أن تكون واثقًا بنفسك ولا تخجل من مشاعرك. وأن لا تنتظر الشخص أن يقرأ عقلك. قد تحتاج إلى التوضيح والتحدث بصراحة حول ما تشعر به وما تتوقعه. اذا كنت مهتما به فعبر عن ذلك بوضوح واستمر في التواصل معه. وإذا كانت مشاعرك لا تتوافق مع أفكاره فلا تخجل من إعلامه بذلك.

تذكر دائمًا أنك تستحق أن يعاملك الآخرون بالاحترام والتقدير، وأنك لا تحتاج لتضحية بمشاعرك أو أحلامك الشخصية من أجل أي شخص آخر. كن واثقًا بنفسك وتذكر أنك أهم شخص في حياتك.

لا تفكر في المستقبل أو في إمكانية حدوث علاقة

عندما تكون في فترة التعارف من الأفضل عدم التفكير بشكل مفرط في المستقبل أو في إمكانية حدوث علاقة. بدلاً من التركيز على ما سيحدث في المستقبل، قم بتذوق وتجربة كل لحظة تعيشها مع الشخص الذي تتعرف عليه. استمتع بالمحادثات والانطباعات الأولى والتجارب المشتركة. قد تكون هناك علاقة تنمو بينكما وقد لا تحدث لكن يجب أن يكون هدفك الاستمتاع بالوقت الحالي وتوسيع شبكة علاقاتك.

احرص على أن تكون تصرفاتك وأفعالك متسقة مع أقوالك

الحرص على أن تكون تصرفاتك وأفعالك متسقة مع أقوالك هي من أهم نصائح كيف تتصرف مع الشخص في فترة التعارف. فالتعارف قائم على الثقة والصدق وإذا كنت تقول أشياء وتقوم بأفعال مختلفة فإن ذلك سيؤدي إلى انعكاس سلبي.

عندما تفعل ما تقول تبني ثقة الشخص الآخر بك وتعطي انطباعاً إيجابياً عن شخصيتك ونزاهتك. على سبيل المثال إذا وعدته بشيء معين فيجب أن تلتزم بذلك وتفي بوعودك. كذلك عندما تعبر عن مشاعرك أو آراءك فتأكد من أن تكون أفعالك متسقة مع ذلك.

لا تجعل الشخص يشعر بالضغط أو الالتزام

تجنب وضع الشخص تحت الضغط أو الالتزام وعدم دفعه لاتخاذ أي قرار ضمني بشأن العلاقة. احترام مساحة الطرف الأخر وإعطائه الوقت اللازم للتفكير واتخاذ قراره بشكل حر ومستقل. اجعل الأمور تتطور بشكل طبيعي وعفوي دون فرض أي التزامات.

إذا أشعرته بالضغط أو الالتزام فهذا قد يدل على أنه لا يستجيب بنفس الطريقة لتلك العلاقة. في هذه الحالة من الأفضل أن تكون صادقاً ومنفتحاً وأن تعبر عن مشاعرك وتوقعاتك بصراحة. قد تكون المحادثة الصريحة فرصة لتوضيح الأسئلة العالقة بينكما وتحديد ما إذا كنتما ترغبان في مواصلة التعارف أم لا.

التصالح والتسامح في حالة حدوث خلافات

من الطبيعي أن يحدث خلاف بين شخصين في أي علاقة ولكن الأهم هو كيفية التعامل مع هذا الخلاف وحله بشكل سلمي. قد يكون الأمر صعبا في بعض الأحيان ولكن الاعتذار والمسامحة مهمان جدا في أي علاقة تتطور. عندما يكون لديك خطأ كن مستعدا للاعتذار بصدق والعمل على التغيير. وعندما يقدم لك الشخص الآخر اعتذارا كن متسامحا وتقبله بصدر رحب.

خاتمة

في ختام مقالنا عن كيف تتصرف مع الشخص في فترة التعارف تحتاج إلى اتباع بعض النصائح لتتعامل بشكل صحيح وتبني علاقة قوية. فمن المهم أن تكون صادقًا ونفسك وأن تبني الثقة بينكما. كما يجب أن تظهر اهتماما به وبمشاعره وأهدافه. كن متسامحا واستمتع بالوقت الذي تقضيه معه.

لا تحاول أن تدفعه إلى اتخاذ أي قرارات سريعة بشأن العلاقة، ولا تتوقع الكثير من الشخص في هذه المرحلة المبكرة. كن مستعدا للتسامح والتفاوض حال حدوث خلافات بينكما. استمتع ولا تخف من التعامل معه بصدق واحترام.

السابق
تعرف على أبرز 6 نصائح كيف تجعل فتاة تحبك دون التكلم معها
التالي
8 نصائح عن كيف اتعامل مع زوجي وانا مريضه