الحياة الزوجية

هل التجاهل يفيد مع الزوج – عندما يصبح التجاهل تحدياً

هل التجاهل يفيد مع الزوج

تتنوع العلاقات الزوجية في تفاصيلها ودينامياتها فقد تشكل تحديات متعددة يواجهها الشريكان على مدار حياتهما المشتركة. ومن بين هذه التحديات يبرز موضوع “التجاهل” كظاهرة ذات تأثير عميق على صحة العلاقة بين الزوجين.

لذلك تتسائل الكثير من الزوجات هل فعلا يمكن أن يفيد التجاهل مع الزوج ووسيلة لتهدئة الأمور وإيجاد حلول بعيدا عن الانفعالات أم أنه يعد مصدر للمشاكل ويؤدي إلى تباعد الزوجين وانعدام الثقة.

في هذه المقالة سلنلق نظرة دقيقة على هذا السؤال الحساس وسنتحدث عن التجاهل وهل يمكن أن يكون ذلك السلاح الفعال للزوجات. وكذلك سنذكر إيجابياته وسلبياته على الزوج وشروط التي يجب أن تأخذها الزوجة بعين الإعتبار لتحقيق الأهداف المرجوة دون الإضرار بالعلاقة الزوجية.

هل التجاهل يفيد مع الزوج

التجاهل هو ظاهرة نفسية التي قد تلقي بظلالها الباردة على علاقاتنا الزوجية والشخصية. فهو يواجهه الزوجان في مراحل مختلفة من العلاقة ويتمثل في قلة الاهتمام شريك الحياة. ويمكن أن يتجلى في عدة سلوكيات مثل إهمال الرغبات والاحتياجات، عدم الرد على الاتصالات أو الرسائل، وعدم مشاركة الأفكار والمشاعر.

في زمن مليء بالتحديات والضغوط يتساءل الكثيرون عن تحسين العلاقة بين الزوجين. إلا أنه في بعض الأحيان ينجذب الأزواج إلى استراتيجية غير تقليدية للتعامل مع الصعوبات والاختلافات في الرأي وهي استراتيجية “التجاهل”. ويظهر التناقض في تقييم هذه الاستراتيجية بين الأزواج حيث يعتبر البعض أنها تشكل درعاً وقائياً، في حين يرونها طريقاً نحو المزيد من التوتر والبُعد.

إقرأ أيضا:زوجي لا يهتم بي عندما أمرض تعرفي على أبرز 5 أسباب

في هذا السياق يستحق التأمل في فائدة استخدامه ضد الزوج في بعض الأحيان من الممكن أن تكون الإجابة هي نعم. في بعض الحالات يمكن أن يكون مفيداً ولكن قد يكون له تأثير مؤقت ومحدود في تخفيف التوتر وتهدئة العواطف السلبية.

من الجانب الآخر قد يكون التجاهل استراتيجية للهروب من المواجهة أو حل النزاعات وهو ما يمكن أن يزيد من تعقيد المشكلة. في بعض الأحيان يكون ناتجًا عن قلة الوعي بأهمية التفاعل العاطفي والتواصل المستمر في العلاقة.

إقرأ أيضا: زوجي لا يهتم بي إلا بالفراش تعرفي على أبرز 9 أسباب.

إيجابيات تجاهل الزوج

التجاهل ليس دائماً الحل المثيل في العلاقة بين الزوجين قد يكون هناك أوقات تستدعي فيها الحاجة إلى التجاهل المؤقت للتهدئة وتفادي الصراعات العاطفية الحادة وذلك عن طريق إعطاء الوقت والمساحة لكل شريك للتفكير والتهدئة.

فهو سلوك شائع في العلاقات الزوجية خاصةً عند حدوث خلافات أو مشكلات. قد يكون هذا السلوك بهدف الانتقام أو التحكم أو التعبير عن الغضب أو الإحباط. وعلى الرغم من أن تجاهل الزوجة للزوج قد يفيد بعض الإيجابيات في البداية مثل الشعور بالانتصار أو السيطرة. إلا أنه في النهاية لا يؤدي إلى حل المشكلة الأساسية وقد يضر بالعلاقة الزوجية.

إقرأ أيضا:كيف أجعل زوجي يفكر بي طوال الوقت

إيجابيات تجاهل الصحي للزوج قليلة وغالباً ما تكون مؤقتة وأحيانا يكون وسيلة فعالة للتعامل مع بعض المشكلات حيث يمكن أن يؤدي إلى تحقيق بعض الإيجابيات التالية:

  • التأثير على سلوكياته غير المرغوب فيها: يمكن أن يكون وسيلة فعالة لتعديل السلوكيات غير المرغوب لدى الزوج مثل السلوك العدواني أو التدخين أو الكحول أو السهر خارج المنزل. قد يشعر بالانزعاج ويسعى لتغيير سلوكه حتى لا يفقد اهتمامها.
  • الحصول على بعض المساحة الشخصية: يعمل على الحصول على بعض المساحة الشخصية التي يحتاجها الزوجان خاصة إذا كانا يشعران بالضيق أو الإحباط من بعضهما البعض.
  • تحفيزه على المبادرة: تحفيز الزوج على المبادرة والاهتمام بزوجته.
  • إيصال رسالة واضحة بطريقة ودودة.
  • تعزيز الصمت الزوجي: الصمت المقصود والإيجابي في الزواج يسهم في إثراء العلاقة مما يعكس حكمة في التفاعل اليومي.
  • إثارة العواطف لدى الزوج: حيث يعتبر نوع من العقوبة المثيرة للعواطف حيث يعزز من التوتر والشغف في العلاقة.

سلبيات تجاهل الزوج

التجاهل هو أحد الأساليب السلبية التي تُستخدمه الزوجة ضد الزوج وتتمثل في تجاهل احتياجاته ومشاعره، وعدم التواصل معه أو الاهتمام به. مما يؤدي إلى إحساس الزوج بالإهمال والتهميش داخل العلاقة الزوجية. وله آثار ضارة أكيدة على كل من الزوجين والأسرة ككل ومن هذه السلبيات:

إقرأ أيضا:كيفية التعامل مع زوجك بعد إهانته لك؟ 4 نصائح عملية للحفاظ على كرامتك الزوجية
  • يمكن أن يجبر الزوجين إلى الإنفصال والطلاق.
  • يؤدي إلى توتر العلاقة الزوجية وزيادة الخلافات.
  • يتسبب في فقدان الثقة والاحترام بين الزوجين.
  • يؤدي إلى العزلة والوحدة.
  • زيادة احتمالات الخيانة الزوجية.
  • يؤدي إلى مشاكل نفسية وجسدية.
  • تأثيرات سلبية على الأطفال.
  • فقدان الرغبة الجنسية.
  • الشعور بالوحدة والرفض.

شروط التجاهل الصحي

تجاهل الزوجة لزوجها هو سلوك يتمثَّل في قلة الاهتمام والإهمال يمكن أن يكون وسيلة فعالة للتعامل مع بعض المشكلات الزوجية. إذا استخدم بطريقة صحية وحكيمة ومسؤولة لأن استخدامه بطريقة خاطئة قد يؤدي إلى تفاقم المشكلة. ويجب مراعاة بعض النقاط لضمان أن يكون التجاهل ذا تأثير إيجابي على العلاقة وتعتمد على سياق محدد وقد يتنوع تطبيقها باختلاف الثقافات والبيئات منها:

  1. التركيز على السلوك الإيجابي: بدلاً من التركيز على السلوك الذي ترغب في تجاهله. حاول التركيز على السلوك الإيجابي الذي ترغب في تعزيزه. قد يكون ذلك أكثر فعالية في تحسين العلاقة.
  2. تفادي الإساءة: تجنب استخدام الهجر كوسيلة للإساءة أو التعذيب العاطفي. يجب أن يكون الهدف هو تحسين العلاقة وليس تفاقم المشكلات.
  3. عدم التجاوز: تجنب تجاوز الحدود والهجر المستمر إذا كان هناك مشكلة تحتاج إلى حل وفي حال زاد عن حده قد يزيد من تعقيد الأمور.
  4. التواصل المفتوح: يجب على الشريكين أن يتحدثا عن مشاعرهما واحتياجاتهما بصراحة وصداقة، وألا يكون سببًا لتراكم الغضب والاستياء.
  5. تحديد المدة: يفضل أن لا يطول فترة التجاهل حيث يفضل حل المشكلات والخلافات بشكل مناسب وفي أقرب وقت ممكن.
  6. المرونة والقبول: في بعض الأحيان، يتعين على الأزواج أن يتجاهلوا بعضهما البعض في مواقف معينة. يجب أن يظهر الشريك القبول والتفهم والمرونة تجاه هذه المواقف.
  7. البحث عن حلول: يجب أن يكون الهدف منه هو إشاعة الهدوء وتجنب تفاقم المشكلات. يجب على الزوجين السعي لحل المشكلة المعينة وإعادة التواصل بشكل إيجابي وبناء بعد انتهائه
  8. التأكد من أنه هو الطريقة الصحيحة والوحيدة للتعامل مع الموقف.

في ختام مقالنا الذي تحدثنا فيه عن هل التجاهل يفيد مع الزوج وذكرنا أنه يجب استخدامه بحذر وتقدير ويجب أن يكون الهدف منه هو حل المشكلة وليس تفاقمها. وأكدنا على أنه ليس الحل المثالي لحل المشكلات الزوجية بل هو سلاح ذو حدين يمكن أن يفيد أو يضر العلاقة.

بالطبع فإن أفضل حل للمشكلات الزوجية هو التواصل والتفاهم فكلما زاد التواصل بين الزوجين كلما سهل عليهم حل المشكلات بطريقة صحية وبناءة.

السابق
تأثير الذكريات السيئة – تعرف كيف تتأثر حياتك بسببها
التالي
استرجاع الذكريات المؤلمة: كيف نتعامل مع الماضي الصعب